fbpx
صوت التلميذ التونسي

سداسي غير محتسب…قرار بين أخذ و رد

بقلم التلميذة أميمة القاسمي

0 2٬927

بقلم التلميذة أميمة القاسمي : سداسي غير محتسب…قرار بين أخذ و رد
“كما تعودنا منذ عدة سنوات، لا تمر سنة دراسية واحدة دون وجود قرارات نقابية أو وزارية مثيرة للجدل ، و هذه المرة كان القرار صادرا عن نقابة أساتذة التعليم الثانوي بحجب أعداد السداسي الأول عن الإدارة. أكثر من أسبوع مرّ و الكل يتساءل :” هل توجد بطاقات أعداد السداسي الأول (les bulletins) أم لا ؟” . و في جو إستنكاري شديد من قبل التلاميذ و الأولياء يبدو أن الأساتذة مصممون علی تنفيذ قرارهم . و السؤال الذي يطرح هنا : ” هل ستكون سداسية غير محتسبة non classé ؟” طبعا لا يمكن الحسم في هذا إلا خلال الأيام القليلة القادمة و الأرجح أن يكون القرار النهائي بعد انعقاد إجتماع الهيئة الإدارية القطاعية أواخر الشهر الجاري . لنلقي في البداية نظرة علی أهم المطالب التي بمقتضاها تم الإمتناع عن تسليم الأعداد للإدارة و هي تتمحور بالأساس حول المنح المالية ، مسألة التقاعد ، تجريم الإعتداء علی المؤسسات التربوية و العاملين بها ،إعادة التفاوض في ملف الإصلاح التربوي خاصة “فيما حفّ بالحياة المدرسية من ارتباك و ارتجال في رزنامة العطل و تواتر الإمتحانات ” كما هو وارد في البيان الصادر عن الإتحاد العام التونسي للشغل “لائحة مهنية” إلی غير ذلك من مختلف المطالب التي تبدو في غاية المشروعية. و لكن ماذا يمكن أن تكون مخلفات مثل هذا القرار علی التلميذ؟ و أين توجد مصلحة التلميذ من كل هذا ؟

لنتفق أولا أن الجهد المبذول خلال السداسي الأول لن يذهب هباءًا منثورًا كما يروج له في حالة إعتبارها سداسية غير محتسبة ، يجب أن نفهم أن المقصد الأساسي و الغاية الأولی التي ينشدها التلميذ هي كسب العلم و المعرفة و هذا حاصل بوجود بطاقات أعداد أو في غيابها و بالتالي يمكننا أن نلاحظ أن هذا القرار لن يؤثر بشكل مباشر علی التلميذ و علی مستواه الدراسي و المعرفي نظرا لكونه أمرا إداريا تنظيميا بالأساس. و لكن كماهو الحال في مجتمعنا الذي يحدد مفهوم الدراسة في بطاقة أعداد و نتائج ملموسة و مرئية لا يمكن أن يمر مثل هذا القرار دون أين يحدث نوعا من الجدل تناوله الوسط التلمذي طيلة أيام الأسبوع الماضي .

بالنظر إلی الأراء التلمذية نلاحظ وجود تباين و اختلاف بين مؤيد محتفٍ بهذا القرار الذي رأی فيه فرصة لتحسين أعداده في السداسي الثاني و بين رافضٍ مستنكرٍ يری أنه سيلحق الضرر بالتلاميذ خاصة منهم ضعاف المستوی. هنا يقول أصحاب الرأي الثاني أن التلميذ الضعيف من الصعب له أن يضمن نجاحه من خلال سداسي واحد ، فغياب النظام الثلاثي كان له أثرا سلبيا علی نتائج الكثير من التلاميذ فما بالك الآن إذا ما تم احتساب معدل سداسي واحد . بين هذا و ذاك أری أنّ قرار نقابة التعليم الثانوي و إمكانية أن تكون سداسية غير محتسبة سيضر التلميذ بشكل أو بآخر أو لنقل الفئة التلمذية ذات المستوی الضعيف و التي لايمكن أن تركز كامل جهدها في فترة واحدة. حتی و إن كان لا يؤثر علی مستواه المعرفي فإنه سيحدد مصيره في النجاح من عدمه. هنا نتسائل : أين هي مصلحة التلميذ ؟ أليس من المفروض أن تتقدم علی كل المطالب؟

و بما أن شيئا لم يحسم بعد ، فإني أدعوك أيها الصديق أن تطلب العلم لغايته و ليس لغاية الأعداد و البطاقات فهي و إن تأخرت اليوم فهي آتية لا محالة في القريب العاجل..”

تعليقات
Loading...

سداسي غير محتسب…قرار بين أخذ و رد

كتبه أحمد السنوسي دق وقت قراءة <1 min
0