21 سبتمبر 2017

التلميذة شيماء المشرقي تكتب : عالم التظاهرات

يميل البعض إلى تسميته مجال التظاهرات أو l’événementiel كما يعرف بالفرنسية لكن بالنسبة لي هو أوسع و أعمق بكثير من أن يكون مجرد مجال فهو عالم لا متناهي تبحث فيه عن نفسك لتجدها في أبهى و أروع صورة لها ذلك أنه يتيح لك فرصة لتجد جوابا لسؤال مهم يجدر بكل منا طرحه على نفسه في بداية كل يوم ألا و هو ” ما هو الشيء الذي أضفته لهذه الحياة ” فأن تأتي لهذا الكون و تغادره دون أن تترك فيه بصمة أو حتى ان تحاول هدم ذاك البرزخ الذي يفصل واقعنا الراهن عن الواقع المنشدود فهذا لا يعني أبدا أنك كنت في يوم من الأيام على قيد الحياة و من هذا المنطلق بدأت رحلتي في هذا العالم و تحديدا في 19/3/2017 فهو تاريخ بدايتي و غوصي في هذا العالم الذي إخترته من بين الكثير من الاختيارات ليكون ميدانا أثبت فيه أني قادرة أن أحول كل أفكاري إلى أشياء ملموسة تترك أثرا في نفوس المحيطين بي يجدر الاشارة أن تنظيم التظاهرات لا يستقيم الا بالتشارك لهذا أول الخطوات التي يجدر إتخاذها هي إنشاء فريق ثانيا الايمان أنه عالم التطبيقي لا النظري فقد يأخذ منك الأمر ساعات و أيام و حتى سنوات و أنت تخطط و تستعد لتنظيم تظاهرة لكنها ستظل مجرد أفكار لذلك قم بخطواتك الأولى و إنطلق دون تردد و إن كنت لا تمتلك أي خبرات فمقتضيات الواقع ستدفعك نحو البحث و الاكتشاف و الاهم من هذا كله التطبيق ثانيا إبتعد عن النمطية و لكن هذا يأتي في مرحلة ثانية و قد إستنجت هذا إستنادا لتجربتي ” لمة زون1″ و التي أعتبرها نجاحا أولا و دافعا لي لأنطلق نحو القمة و أجعل من هذا المجال ركيزة من ركائز المجتمع حتى و إن كنت لن أستطيع سوى أن أضع سمادا لحصاد لاحق لكن سيروقني و سأعتز بأني كنت في يوم ما ضمن فريق إستطاع أن يجعل من تنظيم التظاهرات شغفا و وسيلة لترجمة أفكارنا بطريقة مبتكرة و لما لا أن نجعل من هذا العالم أولوية من أولويات الاعلام لما له من قدرة أن يطور المجتمع و ينشأ جيلا مثقفا لا متعلما فقط فالاشكال هو تلك الافكار المسبقة أن الانسان الناجح هو المتألق في صفوف الدراسة لكننا نرى اليوم بالحجة و البرهان أشخاصا إستطاعو أن يحصلو على نتائج دراسية متميزة في حين أنهم غير قادرون أن يلقو خطابا بسيطا على الملأ إذا ما نفع الدروس إن كانت غير قادرة أن تصقل شخصية الفرد و تخلق منه شخصا ناجحا على جميع المستويات و لكن هذا لا يعني أن نتخلى عن الدروس بل يعزز فكرة خوض تجربة جديدة مع التظاهرات ليكون التلميذ فردا فاعلا في المجتمع و متألقا على جميع المستويات .. و أخيرا بعد تجربتي الاولى ها أنا الآن أخوص تجربة ثانية رفقة فريق رائع بهدف تنظيم ” لمة زون 2 ” لتكون تظاهرة فريدة من نوعها شكلا و مضمونا و رغم كل ما يعترضنا من صعوبات نؤمن أننا قادرون أن نمضي قدما و ما هذا إلا بداية مشوار كنت إنطلقت فيه رفقة صديقتي وئام رواني و في إطار ناد آمنا به ففتح لنا المجال لنتألق و لنبدع و له فضل كبير على كل فرد من أفراد عائلة CLUB SAUVEGARDE LPBT ..

  • facebook
  • googleplus
  • twitter
  • linkedin
  • linkedin

تلميذ , 17 سنة , من مؤسسي موقع ليسينا و مدون ،مصمم جرافيكي ،مصور فوتوغرافي و ناشط بعدد من المنظمات . instagram : @rayen_bouajaja

  • facebook
  • linkedIn
  • youtube
  • instagram

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *